نفسي أقول لِك ألف حاجة بس آه لو تفهميني

Jul 2, 2007 at 06:24 o\clock

الوداع

by: HERO   Category: حياتى

 
 
لن أكتُبَ بعدَ الآن
لن أكتُبَ و سأُدخِل قلمي و ورَيقاتي زَمَن النسيان
لن أكتُبَ بعدَ فُقداني أغلى كتابان
كتابُ حُبٍ مزَّقَتْهُ الأوهام
وكتاب أملٍ يرافِقُهُ بدربِ الأحزان
لن أكتُبَ و أَضيع بعدها بين صفحاتٍ من صُنع إنسان
لن أكتُبَ بعدَ الآن
لن أكتُبَ عن نفسي أو عن غيري في حُبٍ ملأتْهُ الأشجان
لن أكتُبَ مادُمت لن أُدخِلَ في النفوس بهجةً
و سأقدِّمُ نفسي لليأسِ قُربان
لن أكتُبَ بعدَ الآن
لن أكتُبَ و سأُنسي العالم قلماً لم يرتوي بعدَ الشوق بالحنان
لن أكتُبَ و لن أستمر في بحثي عن مرفأ لقلبي أو شطآن
لن أكتُبَ و سأُبعد نفسي عن ورقٍ لم أجد به إلا الآلام
لن أكتُبَ بعدَ الآن
لن أكتُبَ و لو جَرُؤَ قلمي و تسلَّلَ في بعضِ الأحيان
سأُسلِّمُهُ بيدي .. و بنفسي إلى أقسى سجَّان
و لن أغفرَ يوماً لهُ سهواً .. مهما طلبَ مني الغُفران
فحنينُهُ لحروفِه قد يقتُلَني .. و يُنسيني قراري بأنِّي
لن أكتُبَ بعدَ الآن
لن أكتُبَ عن قلبٍ أحبَبْتُه .. و راقَ للزمنِ مصيرٌ لنا كالهُجران
لن أكتُبَ و سأُنسي نفسي .. رغماً عنها .. كلَّ الألحان
لن أكتَُب فقد اتَّخذْتُ قراري .. و لن أعود مرةً أخرى إلى الأحلام
فما أخذت منه أبداً .. سوى شوك يُدمي الأقلام
شوكٌ زرعتُهُ أنا .. مع كلِّ زهرةٍ .. في بستانٍ للأحلام
فلماذا أزرعُ أزهاراً .. ما دُمت لا و لن أجني مِنها سوى الآلام
لن أكتُبَ فقد صَدَرَ قراري .. مع أنِي .. لا أعلمُ حتى الآن
كيفَ سأتحمَّل يوماً
ألاََّ أكتُبَ بعدَ الآن
 
 
 
 
 
ملحوظة
هذا لم يكن موضوعا جديدا وانما كنت اعنى كل حرف فيه أى أننى لن أكتب بعد الأن فعلا
وهذا أخر موضوع لى على المدونة
وأشكركم بجد على كل تعليقاتكم وعلى كل من قطع من وقته وقرأ ولو سطر فى هذه المدونة
وسوف اترك المدونة للذكرى حتى تتذكرونى دائما
فأنا لن انساكم ابدا
ولقد أنشاءت قسم حياتى جديداا يوجد به اخر ماكتبت
أتمنى لكم جميعا حياة سعيدة بلا حزن أو ألم
الوداع 

Jul 2, 2007 at 06:14 o\clock

ماذا تنتظر

by: HERO   Category: حياتى

 
 
 
 
هموم تخنق انفاسي.. ونهار يبدأ وينتهي بالمآسي.. ومشاعر غريبه وقلب قاسي.. كبر الهم في قلبي الصغير.. كبر.. وأصبحت للحزن اسير.. وبدأ حزني مع هذا التغيير.. ولا اعلم بعدها كيف اصير.. النوم طار من عيوني.. والسهر صاحب جفوني.. عقلي خالطه جنوني.. فلم اعد افرق بين الخطأ والصواب.. تهت في طريقي وكثرت الأبواب.. أطريق هذا ام انه سراب.. لم اعد افرق بين الاعداء والاحباب.. سلام.. فشتم.. فسبااااااب.. حزنت على حالي وعلى حال غيري.. فقدت حماسي وربما سأفقد صبري..عيوني فضحت ماهو في سري.. وانكشف امام الناس امري.. بكيت اليوم بكيت.. امام الناس وشكيت.. انا لست انا.. انا هم وعناء.. ادركت ان دوام الحال من المحال.. وان ما اعيشه واقع وليس خيال.. وداعا ياراحة البال.. دوام الحال من المحال
لذاا
 
 
سارحل عن دنياكم يابني البشر سارحل عن دنيا الالم سارحل الي عالم ليس فيه بشر الي عالم لاحقد فيه ولا حسد سارحل وفي قلبي غصه الم وفي صدري نبرة حزن وندم سارحل لانني لم اجد بينكم الحب ولا التعاطف ولا حتي المرح هل كان ذنبي اني احببتكم وهل كان الحب يعرف اداب الاستئذان وهل القلب مخملي الدرجه فيراعي القواعد والاتكيت ايها القلب البائس انزل من عليائك واحرق بذور الحب واقتل كل متسلل اليك كفاك الما وجراحا لقد ذبحوك من الوريد الي الوريد فماذا بقي ارحل يا قلب فلم يعد هناك المزيد من الاماكن في ارجاءك فماذا تنتظر هل تنتظر الحب لا تكن سخيفا هل تنتظر الطعنه الاخيره ام بقي لديك نقطه دم تكون هي شاهده اثبات علي وفاتك ياقلبي المسكين لا تكابر انك ميت لم يعد لديك الا القليل احمل حقائبك يا صديقي ودعنا نرحل الي مكان لا نستعطف فيه يشر
 

Jul 2, 2007 at 06:08 o\clock

ما أصعب

by: HERO   Category: حياتى

 

 
ما أصعب أن تكون حياتك
مجرد مجموعة أحزان
تحيط بك من كل جانب
تجدها أينما اتجهت
نعم ما أصعب أن تجد الناس ينظرون إليك
وكأنك أنت عنوان أحزانهم
من أراد أن يحزن ينظر إليك فيحزن
من أراد أن يتألم ينظر إليك فيتألم
وكأنك أصبحت تماثل لأحزان الناس من حولك
الحزن الذي يخنق الأنفاس
ربماأنت أصبحت عنوان لأحزان العالم من حولك
 الحزن الذي قتل البسمة على شفتيك
الحز ن الذي يودع الفرح بالدموع
الحزن الذي أدمى قلبه بالألم
الحــزن الذي يقول لدموعك لا تتوقفي
الحــزن على حــب ضـائـع
الحزن على أفكارك التي تعطلت داخل عقلك
الحزن على عينيك التي تنهمر دموعا لكل كلمة الم
الحزن على الغربة التي تدمرك وأنت بين أهلك
الحزن على الوحدة التي عشت معها سنين
الحزن على ما تلاقيه ممن تحب
الحزن على الألم وفراق أحبابك
الحزن على الأمل الذي لم يتحقق
الحزن على أنفاسك وهمساتك
وحروفك التي لم تجد من يفهمها
الحزن وكأنك طفل فاقد أبويه في وقت واحد
احزان تتوالي وهموم تسكن في الوريد

Jul 2, 2007 at 05:58 o\clock

لأنه إنسان

by: HERO   Category: حياتى

 
 
كم تحملت انا من الحزن الملازم لكيانى وكأننى قد ولدت به وكأنه جزء من تكوينى ولكم آلمنى الحزن كثيرا واخذ منى الكثير.
وكم انطبع الحزن فى تصرفاتى وملامحى حتى انه لا يفارقنى..
ولكم تمنيت ان يفارقنى..
اليست لهذه الحياه الحزينه من نهايه.
اليست السعاده قادمه..
الن يذهب الحزن بلا عوده
الن يأتينى الحب؟؟...
بعضا من تساؤلاتى قديما
اما الان......
لقد احببت الحزن وما ازال
لقد عاشرته وعرفته حق المعرفه
على الرغم من اننى متأكد انه لم يعرفنى..
احببت الحزن
واحببت الاوقات التى اجلس فيها وحيدا
ليس هناك مخرج لأتنفس سوى العباده والقلم الذى اظنه قد صار حزينا من كثره ماكتبت به من احاديث وقصص تعيسه...
حسنا....
فأنا قد اعديت كل من حولى بالحزن...
اكاد اضحك على هذا ولكن ايفضل الضحك ام البكاء....
لقد مللت كل شىء ولم امل الحزن
عندما تختنق الدموع فى مٌقلتيك وتختطف صدرك اللهفة عندما تشعر بالخوف و القلق
عندما يلهث قلبك وانت فى راحة عندما يتملك التوتر من كل عضو فى اعضاء جسدك
عندما تسمع الانات تخرج من كل شهيق وزفير
عندها تشعر بالعجز وما العجز الا موت بطىء كما قال الحكماء.
عندها تشعر بالضعف عندها تشعر بألم لا تعرف من اين أو الى اين ?
عندها تشعر بالندم ممزوج بالقصور ولكن لماذا ؟؟؟ لا تعرف ....
لأى ذنب انت نادم ..لأى ذنب انت حازن.....
ربما لهذا او لذاك او لتلك !!!!!!
عندها يجتمع عليك جسدك عقلك يفكر، قلبك يخفق من اللهفة،
اطرافك ترتعش.فتبكى ، تصرخ ، تسترسل ،تكاد تنقطع انفاسك من البكاء ، تتنهنه من فرط المرارة
ويرجع الأمل فى الغد ليعطيك الحياة من جديد
ولكن بقى سؤال ؟؟؟؟ لماذا كل هذا؟؟؟ ما السبب.....؟؟؟
تٌرى ما الذى يٌوصل الانسان الى هذه الدرجة من الحزن؟؟؟

الجواب عند القارىء

ولكن لابد ان اهنىء من وصل به الحال الى هذا

اتعرفوا لماذا ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


لأنه انسان 

Jul 2, 2007 at 05:52 o\clock

هكذا الدنيا

by: HERO   Category: حياتى

هكذا الدنيا


 
إنها الدنيا أغرقتني

بين أمواج سنيني

حرمانها دوماً يؤلمني

قليل عطائها يكفيني

فلم تنساني...ولم تعطيني

في البدء جاءت تحملني

لتقذفني

إلى الأحزان تلقيني

لتجرحني

لتدميني

ومضت هنا لتتركني

أذوق طعم أحزاني

ولم تنساني

فعادت كي تداويني

من ألم الجرح تشفيني

من كأس الفرحٍ ترويني

فتسعدني

فترضيني

وتُعطيني لتبهجني

فتُحييني

ومضت هنا لتتركني

بين قلوبٍ أحبتني

أهواها وتهواني

ولم تنساني

فعادت كي تناديني

ورغماً عني تأخذني

إلى دمعٍ

إلى وجعٍ

إلى ظلامٍ يعميني

بعنفِ شرَعت تضربني

لتؤلمني

فتُبكيني

من مرِّ مرارٍٍها تسقيني

بحجرها راحت ترميني

لتقتلني

لتدميني

ومضت هنا لتتركني

الموت يُسكتني

ولون الدمِ ألواني

ولم تنساني

فعادت كي تلاقيني

في قبري تواريني

بكل الخيرِ تذكرني

بمعنى الصبر ترثيني

ومضت هنا لتتركني

جدران اللحد تعانقني

وتراب القبر عنواني

قليلاً سوف تذكرني

وحتماً سوف تنساني


تمت

Jul 2, 2007 at 05:46 o\clock

ذات ليلة

by: HERO   Category: حياتى

 
 
 
 
ذات ليلة اخترق دعاء الكروان مسامعي
..وقفت لاكتب همومي واحزاني.
.. بحبرٍ من دموعي وآلمي...
..ربما تقع يوماً من الايام تحت عين بصيرة... يرق قلبها لحالي وتشعر ببعض معاناتي
...اعلم انني اعيش في عمر الزهور في نظر كل من حولي.
.ولكني اعيش في محيط اختلفت معه آرائي..
..ورفعت شعار ايامي....لاوجود للامل في حياتي
..صرخت باعلى صوتي وجاب في الكون صدى صوتي.
..والتفتت الانظار من حولي....وعيناي تهمر بالدموع من المي..
...نعم لقد اصبحت ضحية لقدري...
...اعيش حياة مملة لا صديق فيها سوي الحزن....
...ولا امل يبصر لي طريقي..
..ولا أُناس هم لي ذخر في الزمن..
.. ولا حياة في داخلي تذكر او تعتبر....
...لم احلم يوماً بالمستحيل...... لم احلم يوماً بالقصور
..وحدائقٍ من الزهور....... يجوبها عبق العطور
..حلمت بالوجود كانسان في ملكوت الرب الجبروت.
.....حلمت بابتسامة مهداه لقلبٍ خيم على جدرانه الحزن والجمود.
....حلمت بالناس من حولي كالنجوم...
...تضيء سمائي ويتلاشى من بعدها السكون....
...حلمت بقلب ينبض فرحا ....
..عشت الحرية بلا حدود...
..وحلمت باختراق الوجود.
..واخيرا تحطمت حياتي وتحولت الى جمود...
دون ادني ذنب اقترفته فكيف لي بالصمود؟؟

Jul 2, 2007 at 05:36 o\clock

سور الحديقة

by: HERO   Category: حياتى

سور الحديقة

الحديقة..... كانت هى تمشى بها وكانها ولدت لتكون عروس الحدائق
وكنت انا اراقبها اسفا على كل ما اهدرت من وقت حتى عرفتها
عرفتها......؟ ظننت نفسى اعرفها , خيل الى انى احفظها
هذا الغدير الباسم المتلألأ الصافى والخالى من كل عيب او هفوة
وكانت هناك الارجوحة تعتليها فكانها تمتطى صهوة جواد
من نار ويستجيب لها استجابة تامة وكانه ولد ليكون عبدا لها
تغفو على ارجوحتها وكانها الربيع بذاته يلعب الاعيبه القاسية
بقلبى تتلاعب بقلبى مثلما تشاء يكفى فقط ان تبتسم لكى يفرح قلبى
ويكاد يخرج من ضلوعى ويكفى انا تطرق نظرها صوب الناحية الاخرى
كى يتوقف قلبى عن النبض....كانت هى الجمال المجسم فى ازهى صوره
وابرقه ابدا.
السور......وكنت انا اقف خلفه شاردا بذهنى اعبث بافكارى اتنشق سحر
عبيرها اسبح فى الهواء متمنيا تنسم عبق انفاسها احسن السمع متمنيا سماع
همساتها وضحكاتها - رباه لكم وددت كسر هذا السور الذى يحول بينى وبينها -
هى التى يكفى النظر اليها مرة لكى تحبها بل
ولكى تقع فى هواها وانا من النظرات نظرت اكثر مما ينبغى وقعت اسيرا
لهواها هى والتى لا تعرفنى ولا تعرف الى اى حد وقعت فى هواها ولا تعلم
انها اصبحت لى كالماء والهواء بل واكثر فكم من الساعات وقفت خلف هذا
السور وانا اراقبها ناسيا او متناسيا الاكل والشرب وايا كان ما على فعله
باختصار كانت هى حياتى التى لم احياها يوما كانت هى كل ماتمنيت بل
وكل ما تمنى اى شخص اخر
كانت.....وكانت.....وكانت......وكانت
حقا كانت اروع ايام حياتى
قبل ان ادخل هذه الغرفة اللعينة والتى يقولون عنها انها حجرتى
لم يعد لى نفس الاسم كما كان من قبل بل اصبح لى رقما يلقبونى به
هذه الحجرة والتى لا اعلم كنية من يدخلها ويخرج منها بثيابهم البيضاء
هذا اللون الذى لم يعد يشع فى نفسى اى بهجة او مسرة بل اصبح يغمرنى
بكابة لم ارى لها مثيلا فى حياتى
ليس هناك من يتكلم معى او اتكلم معه وما حاجتى للكلام وانا اعيش على ذكراها
ليس هناك سوى هذا الصوت الذى لا اعلم من اين يصدر ولا اعلم من صاحبه
فقط هو فى ذهنى يذكرنى بتلك الايام والتى افتقدها يذكرنى بكل شيىء من عبير
الحديقة الى عبيرها هى نفسها يذكرنى بحياتى وموتى معا
وها قد جاء يوم الكلام او الحساب سمه كما تشاء ولكنه جاء يسالونى واجاوب
فاتحا فمى لا ادرى للكلمات مخرج فقط انا هناك ليجاوبنى اى كان على سؤالى
اين هى الان؟؟ ارسلونى اليها فقط اريد النظر اليها ولو نظرة واحدة اريد
ان اتذكر رحيقها اريد ان اسمع همسها للمرة الاخيرة فقط يجاوبونى انه لم
يحن وقت الخروج بعد ومتى يحين واخيرا حانت اللحظة الحاسمة
لحظة الهرب ساهرب من هذا المكان ولو كان عاقبة ما افعله هو الموت
فما هو الموت مقارنة بحبسى بعيدا عنها حاولت فتحت باب غرفتى
سرت فى هذا الممر المظلم والذى لا ادرى سبب طوله وحين انتهى الممر
وجدت هذه اللوحة المعدنية القاتمة مخطوط عليها بخط واهى كريه
(( مستشفى الامراض العقلية قسم الحالات الخطرة ))